Home اخبار الطائفة المندائية تم أفتتاح المعرض الصابئي المندائي في قاعات المركز الثقافي البغدادي

تم أفتتاح المعرض الصابئي المندائي في قاعات المركز الثقافي البغدادي
( 1 Vote )
الأحد, 08 نيسان/أبريل 2012 10:10

بسم الحي العظيم
 
       على بركة الهيي قدمايي وتوفيق منه ، تم أفتتاح المعرض الصابئي المندائي في قاعات المركز الثقافي البغدادي الكائن في شارع المتنبي ، برعاية محافظ بغداد الدكتور صلاح عبد الرزاق ، الذي أقامته رئاسة الطائفة المندائية بالتعاون مع أدارة المركز . وقد تم أفتتاح قاعتي المعرض ، والتي ضمت الاولى منها الكتب الدينية المقدسة كالكنزاربا والنياني وكتاب النشماثا وديوان آباثر باللغتين الارامية والعربية والكثير من المخطوطات والملفوفات والاحراز المندائية وأدوا ت الكتابة المندائية والحبر المصنع خصيصا لها ، اضافة الى الكتب العربية التي تناولت دين وتاريخ وفولكلور وادب الطائفة،و نتاجات أثرية رائعة فضية ونحاسية مطلية بالذهب ومرصعة بالياقوت وغيرها وشملت السيوف والدروع والخناجر والاساور والمحابس والنخيل والعلب والاواني والمزهريات لايتسع المجال لذكرها ، قدمها نخبة من ابناء الطائفة الاصلاء والغيورين على ابراز دور الطائفة ومنهم السادة قيس عبود مفتاح وحامد عبدالرزاق رويد ولؤي سوري زاجي وعصام عبدالرزاق عجيل ، أضاف الى مجموعة الصور التراثية التي تحكي سفر ابناء الطائفة ورواد حرِفِها المتميزة كعباس عمارة وزهرون ملاخضر وبقال والعديد من الصور لنتاجات ابناء الطائفة في الماضي .

    ثم تم الانتقال الى القاعة الثانية من المعروضات المندائية التي تضمنت اللوحات النسيجية المعبرة عن المفاهيم والطقوس المندائية كالولادة والعروج والحساب والارتقاء الى عالم الانوار وصور رؤوساء الطائفة الذين تعاقبوا على رئاستها وكذلك صور الشيوخ (رواه نهويلي ) الذين خدموا دينهم وأهلهم ،، وملكانات تصويرية لشيخ ورجل وأمرأة وبنت صغيرة بزي التعميد المندائي ، وأدوات طقوس الطراسة والتعميد والثواب والزواج ، والقارب والمشحوف والفدان والمجرشة والمجداف (الغرافة) وآلة طلاء القير (السوبج) والمردي والدوسة والمنجل والسكاكين والخناجروالقفل الحديدي اليدوي الصنع  والفالة والكثير غيرها ، و ادوات بعض الحرف المميزة كالنجارة والحدادة والصياغة التي رتبت أدواتها وفقا لتاريخيتها وآلية عملها وصور الرموز العلمية والادبية كالدكتور عبدالجبار عبداللة ولميعة عباس عمارة وفناني الِحرف المندائية المتميزة والنتاجات الحرفية كزهرون ملا خضر وحسني زهرون وبقال وغيرها من الصور الفنية النادرة  ، وكذلك معروضات الفنان المندائي حامد عبدالرزاق رويد من نحت وتشكيل شملت بعض معالم حضارة سومر وبابل كمسلة حمورابي والقيثارة البابلية ونحوت مختلفة لملوك تلك الحضارات . ولوحات خط رائعة للفنان المندائي سعد حنتوش من وصايا وتعاليم يهيا يهانا (مبارك أسمه)، وقد نال اعجاب الحضور مما تم الطلب من رئاسة الطائفة الابقاء لمعرض الادوات والفلكلور الديني  الاستمرار بالعرض لمدة شهر من قبل السيد المحافظ وادارة المركز ورواد شارع المتنبي من أدباء واكاديمين وشعراء وفنانين وغيرهم .
 
  بعد ذلك ، تم الانتقال الى القاعة الثالثة (المسرح) ، الذي أستهله عريف الحفل السيد عادل العرداوي ، بالترحيب بالحضور والتعريف بأهمية أقامة مثل هكذا معارض في شد اللحمة الوطنية ، بعدها القى مدير المركز الثقافي البغدادي الاستاذ محمود عبد القادر العاشور كلمته التي رحب وبارك اقامة ونجاح المعرض ،ايما نجاح وعرج للتعريف بأصل الصابئة المندائيين كونهم عرفوا بالاصالة والعراقة وانهم أصل النسيج العراقي ولون متميز منه ، والتي ورد ذكرها في آيات قرآنية ثلاث أسما ودلالة ودور أبنائها في أرساء الحضارات العراقية المتعاقبة ، وشكر جميع الجهود التي بذلت ، لأنجاح هكذا معرض نوعي متميز عن كل ماأقيم من معارض سابقة . ثم تلته كلمة راعي الاحتفال الدكتور صلاح عبد الرزاق الذي أثنى على وحدة المكونات العراقية الاصيلة ومنها المكون المندائي وعراقته وسفر ابنائه ورموزه الخالد ه في صنع الحضارة والذين أسهموا في العلوم والفنون والاداب والثقافة ، مما عزز وحدة الفكر والنسيج الوطني العراقي ، ويفتح الابواب مشرعة للحوار ، والجهل يفتح باب العداء . وما أقامة هذا المعرض ، الا دليلا على فاعلية ووعي ابناء هذا المكون العراقي الاصيل وتماسك ابنائه .
 
  ثم تلته كلمة رئيس الطائفة  فضيلة الكنزبرا الشيخ ستار جبار حلو ، الذي شكر فيها راعي الاحتفال وجميع المساهمين في أنجازه ، وعرج فضيلته على الاهمية التي يستحقها هذا المكون عبر انجازات ابنائه ، في ترسيخ قيم المحبة والسلام مع المكونات الاخرى في رفد الحضارة الرافدينية الاصيلة بالعطاء والانجاز المتميزين ، واضاف فضيلته ، أن الكثيرين من المفاهيم والمباديء في العلوم والثقافة والفنون والاداب ، هي ذات أصول مندائية ، أصبحت عبر الزمن جزءا هاما من تراثنا الوطني الاصيل ، وشكر في نهاية كلمته كل المعنيين في انجاز هذا المعرض . ثم تم توزيع الهدايا ، للسادة المحافظ ورئيس ديوان الوقف المسيحي ومدير المركز الثقافي البغدادي ومدير مكتب المحافظ الاعلامي السيد عدنا ن عبد الحسن .

  ومما تجدر الاشارة اليه حضور حشد كبير من السادة المسؤولين والزائرين ، كأعضاء مجلس النواب العراقي يونادم كنه  رئيس الحركة الاشورية وخالد أمين رومي ،ورئيس ديوان الوقف المسيحي والديانات الاخرى رعد جليل كجه جي ،ونائب رئيس الوقف وليام ,ويوسف المبرقع امين سر مجلس المحافظة ويوسف السعدي قائمقام الكاظمية  ، وطارق حرب الخبير القانوني والعديد من منظمات المجتمع المدني وأبرزها مجلس الاقليات العراقية ومنظمة حقوق الانسان ومنظمة السلام واتحاد الحقوقيين العراقيين ومركز المخزومي الثقافي والعديد من المنظمات والتجمعات الثقافية والفكرية واعضاء من لجنة المتنبي المحلية التابعة للحزب الشيوعي العراقي وشخصيات ورموز ورواد المتنبي من اساتذة ومثقفين ومفكرين وفنانين ومغتربين .
 
وستقام أحتفالية خاصة لأبناء الطائفة يوم الجمعة القادم يتضمن بعض الفعاليات وتكريم المساهمين بالمعرض ، على قاعة المرحوم فضيلة الشيخ دخيل عيدان ، في مندي الطائفة .

والحي المزكي

 
 
 اعضاء الهيئة التحضيرية للمعرض والمكونة من الاساتذة: -

1 –  علي حسين زهرون / المنسق العام

2 –  توما زكي زهرون رئيس مجلس الشؤون العام /المشرف والمتابع العام
 
3 –  طارق بركات رومي رئيس اللجان التحضيرية

4 – الشيخ أنمار عودة مهاوي /اللجنة الدينية

5 – د.صباح فاضل ثامر       / اللجنة الدينية
 
6 – لؤي سوري زاجي         / اللجنة الدينية

7 – د. كامل كريم عبيد         / لجنة الحرف والصناعات اليدوية

8- رعد خير الله عنيد           /لجنة الحرف والصناعات اليدوية
 
9 - لؤي سوري زاجي        / لجنة الحرف والصناعات اليدوية
 
10 – د. كامل كريم عبيد      / اللجنة الاعلامية

11 – د. عادل شريف حمادي / اللجنة الاعلامية

12 – رائد حسون بقال         / اللجنة الاعلامية

13 – سعد حنتوش               /  الخط والزخرفة

14- حامد عبد الرزاق رويد    / النحت والتشكيل

 
 
 والحي المزكي

 
 
 
 
د. كامل كريم عبيد

مسؤول اعلام طائفة الصابئة المندائيين

العراق / بغداد في 7/4/2012

 

Please register first / الرجاء التسجيل أولا