wrapper

صفحة الكاتب خليل ابراهيم الحلي

صفحة الكاتب خليل ابراهيم الحلي (65)

رسالة حزن بفقدان الترميدا رعد كباشي / خليل ابراهيم الحلي

khaled
لقد تفاجأنا برحيله المبكر كان على موعد مع الرحيل وكأن الملاك( هيبل زيوا) في انتظاره وقد لبى الدعوه بهدوء وهو في عز عطاءه رحل عنا الشيخ الجليل رعد كباشي بكل هدوء فقد كان المغفور له مدافعاَ لايعرف الهواده في الدفاع عن أبناء طائفته في محافظة البصره يكشف المستور من الدسائس التي تحاك ضد أبناء ألطائفه ويفضحها أمام المسؤولين في الدوله.كنا نتوقع أن الرجال المؤمنين أصحاب الهمم العاليه لايرحلون بسهوله لكن فا جأنا نبأ الفاجعه بأن غيبَ أعز الاحباب هذه مشيئت الباري يأتي الموت للاحباب بغير استئذان ويترك ورائهم حزناَ ثقيلاَ فلا نملك إلى أن نقول يأيها الشيخ العزيز الذي ترجل ورحل دون انذار دون أن يكمل مشواره من العطاء فهذه شيم المؤمنين أبناء النور يرحلون بصمت كا لشمعه المضيئه التي تطفأها ريح عاتيه لقد فارقتنا سريعاَ وظلت صورتك كلماتك شهامتك راسخه في ذاكرتنا لاتنسى مرسومه على شفاه الصغار والكبار .نم قرير العين فنحن سائرون قدماَ على دربك ياصاحب المواقف النبيله فخصالك كريمه لايمكن أن تعد وتحصى منذ كنت شاباَ يافعا تحتضن قامتك ضفاف دجله لتؤدي طقوسك بخشوع .لقد كنت شمعه أضاءت الحياة بالوفاء والنور في أيام العتمه الشديده وسوف يستمر ضياءها طول الدهر فألى عالم الانوار الذي يحتضنك في الاعالي
لروحك الطاهره الطمأنينه والسلام
لعينيك الحزينه .. الصبر .ثم الصبر
لأهلك وابناء طائفتك . العزاء. كل العزاء
خليل ابراهيم الحلي/سدني

Read 984 times
Rate this item
(0 votes)

عن الموقع

 المندائية موقع مندائي اخباري يختص بالقضايا المندائية الدينية والأجتماعية كما يوفر اخبار حول العالم يتيح للكتاب نشر مقالاتهم كما لا يتحمل الموقع أي مسؤولية قانونية عن دقة أوصحة أو شمولية  المعلومات الوارد 

تأسس الموقع سنة 2001 يضم الموقع العديد من الزوايا منها اول غرفة المندائية للمحادثة الصوتية, صفحة الأخبار،صفحة الكتاب,منوعات, كما انطلق من الموقع اول راديو مندائي على الأنترنت و نسعى جاهدين للأرجاع الخدمة
موقع الشبكة المندائية موقع محايد منما يميزة عن بقية المواقع على النت
تم انشاء الموقع ودعمة من قبل السيد ماجد حميد سعيد

 

رجال الدين المندائي