Print this page

منقول من البغدادية اخبار

 

اكد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، اليوم الخميس، ان العراق لا يستجدي دعما من احد، مبينا ان العراق لا يريد ان يكون جزءا من حرب طائفية خارج حدوده.

 

وقال العبادي في بيان على هامش كلمته حلال لقائه الجالية العراقية في واشنطن وتلقت / البغدادية نيوز/ نسخة منه ، " انا هنا في واشنطن لا استجدي دعما من احد وانما مصلحة جميع الدول تقتضي محاربة داعش لانها تشكل خطرا عليهم " .
واضاف ان " التحدي الاكبر الذي يواجهنا بعد التحدي العسكري يتمثل بتحدي التعايش فيما بيننا " ، مبينا ان " ما يتعرض له العراق يستهدف ابناء الداخل والخارج لانه يتعلق بأرضهم ووطنهم وترابهم وحضارتهم، والعراقيين اليوم يواجهون حربا حقيقية مع الارهاب الذي بدأ يتراجع وينكسر امام الانتصارات التي تحققت " .
واكد العبادي بحسب البيان ان " الانبار تتعرض لضغط كبير من الدواعش ولدينا آلاف الشباب الذين يقاتلون معنا من ابناء الانبار، واقول لابناء الرمادي وحديثة وعامرية الفلوجة والمناطق التي صمدت انني لن اتخلى عنكم وساقف معكم وان الانتصار سيكون للعراق والعراقيين " .
ولفت العبادي الى انه " ليس من المعيب ان نعلن ان هناك مفسدين يريدون ان يفسدوا علينا الانتصارات ولكن علينا ان نشخص هؤلاء ونعاقبهم قضائيا لان من العدل ان نفرزهم لكي لايسيؤوا الى الابطال الذين حققوا النصر".
يشار الى ان رئيس الوزراء حيدر العبادي و وزير الدفاع خالد العبيدي يزوران واشنطن حاليا ، حيث من المقرر ان يوقعوا على اتفاقيات لتسليح وتدريب القوات الامنية العراقية في حربها ضد إرهابيي داعش .

bf1c7e8b908