wrapper

 

المصدر 

زيوريخ، سويسرا (CNN) -- 

 قررت لجنة الطوارئ التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" الخميس رفعاً مشروطاً للعقوبة المفروضة على الاتحاد العراقي لكرة القدم بتعليق مشاركته في الفعاليات الدولية نتيجة للتدخل الحكومي الواضح والصريح بشؤون الاتحاد

ويأتي هذا القرار المشروط بعد أن تراجعت الحكومة العراقية "جزئياً" عن قرارها بحل اللجنة الأولمبية، حيث بعثت الأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي الأربعاء، برسالة إلى الفيفا، تعلمه فيها بأن القرار لا يشمل اتحاد الكرة

وكانت الحكومة العراقية قد أقرت في العشرين من مايو/أيار وقف أعمال اللجنة الأولمبية العراقية الرسمية بموجب قرار 184 للعام 2008، وكذلك حل كافة الاتحادات الرياضية الوطنية، بما فيها اتحاد كرة القدم، وتشكيل "لجنة مؤقتة" يرأسها وزير الرياضة

وجاءت رسالة الأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي في سعي من جانب الحكومة لتجنب قرار محتمل من الفيفا بمنع المنتخب العراقي من المشاركة في البطولات الدولية لمدة عام، بينما يستعد لاعبوه لمواجهة أستراليا في الأول من يونيو/ حزيران المقبل، في إطار التصفيات الآسيوية لبطولة كأس العالم في جنوب أفريقيا عام 2010

واعتبرت الرسالة خطوة إيجابية رغم أنها لا تستجيب بالكامل لكافة مخاوف الفيفا حول المحاولات الحكومية لفرض السيطرة على الاتحادات الرياضية العراقية واللجنة الأولمبية.

ومن هذا المنطلق، قرر الفيفا رفع العقوبة عن الاتحاد العراقي لكرة القدم، ولكن بشروط، وفقاً لما جاء في نبأ نشره موقع الفيفا على الإنترنت.

وقرار الفيفا المشروط يعني أنه قد يعيد فرض العقوبة على الاتحاد العراقي لكرة القدم فوراً، بموجب المادة 17 مع المادة 17 من لوائح الاتحاد الدولي التي تضمن استقلالية اتحادات الكرة وترفض التدخل الحكومي في عمل الاتحادات الأهلية، في حال أعيد انتهاكه مرة أخرى.

كذلك فإن القرار يعني دعوة وفد من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم والاتحاد العراقي للكرة وممثلين عن الحكومة العراقية لمقر الفيفا في زيوريخ في أسرع وقت ممكن لتوضيح القضايا العالقة.

وكان البيان الصادر عن مكتب رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، قد أشار إلى أن الاتحاد العراقي لكرة القدم ليس مشمولاً بقرار حكومة بغداد الأخير، والقاضي بوقف أعمال اللجنة الأولمبية العراقية، مشيراً إلى أن اتحاد الكرة "ما زال مستمراً في مزاولة نشاطه داخلياً وخارجياً."

عن الموقع

 المندائية موقع مندائي اخباري يختص بالقضايا المندائية الدينية والأجتماعية كما يوفر اخبار حول العالم يتيح للكتاب نشر مقالاتهم كما لا يتحمل الموقع أي مسؤولية قانونية عن دقة أوصحة أو شمولية  المعلومات الوارد 

تأسس الموقع سنة 2001 يضم الموقع العديد من الزوايا منها اول غرفة المندائية للمحادثة الصوتية, صفحة الأخبار،صفحة الكتاب,منوعات, كما انطلق من الموقع اول راديو مندائي على الأنترنت و نسعى جاهدين للأرجاع الخدمة
موقع الشبكة المندائية موقع محايد منما يميزة عن بقية المواقع على النت
تم انشاء الموقع ودعمة من قبل السيد ماجد حميد سعيد

 

رجال الدين المندائي