wrapper

من وحي كنزا ربّــا

قـــصــة آدم

فتح عينيه، جال بصره ؛أمامه قبّة زرقـاء تحيط با لمنظر الذي يمتد ضمن الأفق الممتد ، كان مستلقيا"على ظهره ، حرّك جسمه؛فأستجاب له قعد على مؤخرته ونظر :بساط أخضر ،مياه رقراقة تنساب بهدوء كأفعى ،وهناك بعيدا " 

تنتصب أشياء مرتفعة شاهقة العلو تكاد في ارتفاعها تطال تلك الاشياء المـتناثرة في القبّة الزرقاء ،أصوات تنطلق من أماكن مختلفة ؛هناك أصوات تأتي من الأعلى وأخرى من خلفه ومن أمامه ومن مختلف الاتجاهات . 

كـان مرتبكا" حـائرا" عاريا" وتساءل : أين أنا وما هذه الاشياء التي تكاد تطبـق على صـدري وتكتم أنفاسي وما الذي أتى بي الـى هنا ومن الذي وضعنـي في هذا المكان الغريب العجيب . وما هي الا لحظات حتى غفا واستغرق في سنة من النوم .

نهض وهو يرفع يده اتقاء شئ آذى عينيه وكاد أن يحرقهما ،والآن ما هذا الوهج الـمتدفق من القبّة الزرقاء وأين ذلك الضوء الهادئ وتلك الحبّات المـمـنثورة في تلك القّبة ؟ ,ومـاهذه ؟هنا وبالقرب من قدميه كانت أفعى تزحف على بطنها بهدوء دون أن تعير هذا الـمخلوق أدنى اهتمام أو أهمية .طفق حائرا" متسائلا" لا يعرف الاجابات الآنية على أسئلة تتزاحم في رأسه ؛من أنا ؟ وأين أنا ؟ولماذا أنا وحيد في هذا المكان الموحش ،ولكنّه وبعد لحظات أدرك ان المكان الذي هو فيه ليس بتلك الوحشة التي أحسّ بها منذ وهلة فهو بديع يانع الخضرة ،وعاد يتساءل :وما تلك الأِشياء البعيدة العالية التي تحيط بها تلك الاشياء البيض المتناثرة في القبّـة الزرقـاء ؛من أين تأتي وأين تتجه ؟. نظر الـى أسفله ؛

شيئان طويلان يمتدان من وسطه ليصلا الـى شيء أخضر ،كلا الشيئين متشابهان ينتهيان بأشياء صغيرة ولكن بأشكال

مختلفة عن بعضها ،نظر اليهما بتمعـن (هو) يستطيع أن يحرّك هذين الشيئين الطويلين الممتدين من وسطه حتـى (الأرض ) حاول أن يرفعهما كليهما معا" فسقط على ظهره ،عاد واستـقـام وحرّك احداهما فأستجابت له ،رفعها ووضعها ثانية على الارض بعدها رفع الثانية وأعادها الـى مكانها وفكّر ماذا سيحصل لو أنه وضع( رجله )في مكان أبعد عنه قـليلا"؛ ونفذّ فكرته حـالا" ؛رفع (اليمنى ) ووضعها في مكان يبعد قليلا عن موضع جسده فألفى (جسده)يتحرك ،

أثبت اليمنى ورفع (اليسرى ) ووضعها بجانب اليمنى فتحرك جسده كلّه ولأول مرة ارتسمت على محيّاه علائم فرحة لم يكن يشعر بها من قبل ؛فلقد خطـا (هو) (الخـطوة) (الاولى) . أجال بصره ثانية ليتعرف على ما يحيط به ،(سهل أخضر ) ،(جبال بعيدة ) ، تحرّك ليجرّب (رجليه ) ماهذا ؟شيء لا( لون) له (ينساب )(بهدوء ) وبدون أي (صوت )

و(تذكّر ) ذلك الشيء الذي مـرّ بالقرب (منه) قبل قليل انه يشبه هذا (النهر )الا هذا أوسع منه ويمكن أن (نرى) ما بداخله بوضوح وكأنه (مرآة ) صقــيلة صافــية .

اقترب من حافة النهر ومـدّ (يده ) فأذا بـ (صورة )يده ترتسم على صفحة (الـمـاء) سحبها ،اختفت الصورة ،مـدّ (عنقه ورأسه ) واذا به يرى (وجهـا")ينظر اليه من تحت الماء .جفل لاول وهلة الا أنه أعـادها ثانية بعد هنيهة وبعد أن هدأ وجيف (قلبه ) كان القابع في الماء (حنطي الوجه ،يعلو رأسه شعر أسود منسدل على كتفيه، في الوسط كان هنـاك وجه وفي وسطه شيء ينصّفه و في أسفله فتحتان تحتهما شيء مستعرض غير منطبق ،على جانبي الشيء المنصّف فتحتان تكاد أن تكون مدورة فيهما شيئان متحركان وفوقهما خطّان أسودان وفي بعض الاحيان تنغلـقان وتنفتـحان ،يحيط

بهما شعيرات رقيقة صغيرة )عاد بنظره الى ذلك الشيء المرتفع الذي ينصّف وجهه انه يستطيع أن يفتحه ولكن …ماذا هناك ،في تلك اللحظة نطت (سمكة ) صغيرة قفزت والتمع جسمها النحيل تحت أشعة ( الشمس )ورجعت الـى الماء فرحة غير عابئة ٍ بما حولها وبعودتها ارتسمت دوائر بدأت تكبر وتكبر واختفت صورة الوجه مـدّ يده محاولا"ايجاد ذلك (المخلوق )فلم يفلح ، بل زادت الدوائر وتعذر عليه ايجاده .ظل صامتا" مترقبا"(ظهور )المخلوق ولم يطل انتظاره فسرعان ما هدأت الدوائر واختفت ليظهر الوجه بشعره الأ سود وذاك الشيء المستعرض الذي حاول فتحه قبل أن تنط تلك السمكة الصغيرة وتعكّر صفو خلوته ،فتح (فمه ) كان هناك صفّان من أشياء بيضاء يمتدان الـى الداخل ،كان الضوء قليلا" فلم يستطع أن يتبين الـى أي مـدى تصل تلك (الأسنان ) والآن ما هذا الشيء المتحرك بين تلك الأسنان ، انـه

انـه …… ولم ينتظـر طويلا" ليعرف ما هـو فلقد علم انه (لسان ) . كانت المعرفة تأتي اليه دونما عناء .

كان هذا المـخلوق يشعـر بالوحـدة وانـه يائس من خروج ذلك القابع تحت الماء ،رجع الـى الوراء و خطا خطوة وأخرى

انه يبحث عـن شي ٍ ء ما ، شي ٍ ء ….ما الذي كان يجـدّ ُ في البحث وعنه ويعرف انه يمكن أن يبعد عنه هذا الضيق وهذا اليأس الذي بات يؤرقه ويقلقه ولم يجـد لـه تفسيرا" ,و خطا خطـوة وخطوة أخرى ورابعة وخامـسة فوجـد ما سعـى الـى معرفتـه والتعرّف اليه فلـقد وجـــد (شيئا" ) يشبهه ولكن ذا شعـر أطول وجسـم ٍ أرشـق وصدر ٍ خـال ٍ من الشعر كالذي يغطيه هـو ، وشيئين ناهدين شهيين وعلم انها حـــــــــواء وهـــــــــو آدم .

فاروق عبدالجبار عبدالامام

عن الموقع

 المندائية موقع مندائي اخباري يختص بالقضايا المندائية الدينية والأجتماعية كما يوفر اخبار حول العالم يتيح للكتاب نشر مقالاتهم كما لا يتحمل الموقع أي مسؤولية قانونية عن دقة أوصحة أو شمولية  المعلومات الوارد 

تأسس الموقع سنة 2001 يضم الموقع العديد من الزوايا منها اول غرفة المندائية للمحادثة الصوتية, صفحة الأخبار،صفحة الكتاب,منوعات, كما انطلق من الموقع اول راديو مندائي على الأنترنت و نسعى جاهدين للأرجاع الخدمة
موقع الشبكة المندائية موقع محايد منما يميزة عن بقية المواقع على النت
تم انشاء الموقع ودعمة من قبل السيد ماجد حميد سعيد

 

رجال الدين المندائي