wrapper

ا لسحر والسحرة في نصوص مواعظ وتعاليم يحيى بن زكريا (ع ) ا

{ملعون وموصوم بالعار كلّ من لا يعرف ، وكلّ من لا يعرف ، وكلّ من لا يعلم إنّ ربنا هو ملك النور العظيم ، ملك السموات والأرض الواحــــد الأحــد .} النص التاسع عشــر
{ في أماسيه ، في الليالي يعظ يحيى وينادي : ماذا ستفعلون في هذا العالم المحيّر المليء بالفحش والزنى والآمال الكاذبـــة ..} النص الثاني والعشــرون
يتهمنا بعض الذين فقدوا الحس الإنساني بل الكثير من مقومات هذا الحس قـد ذهبت أدراج الرياح في ظـل الظروف الصعبــة التي يمـر بهـا العالم اليوم ؛ يتهمنا هـؤلاء بأن الصابئـة يمارسـون السـحر والخـداع والشـعـوذة للإيقاع بالسـذج من الناس وخـاصـة النساء ؛ ابتـغاء امـور كثيــرة منهـا الربـح المادي ومنهـا الربح الجسـدي ، وكلا الأمرين يـحـتاجان إلى أن نبرئ أنفسنا منهـا وننبري للدفاع عن الحقيقــة التي يحاول البعض طمسها ونـدرأ السـبّـة والشبــهة التي يحاول البعض من ذوي النفوس المريضـة الضعيــفة أن يلصقهـا بنـا لغرض ٍ خبيث مـا ؛ الربح المادي ، يمكن الحصول عليـه ليس بممارسة السحر والشعوذة بل بالعمل الجاد والمثابرة على تحصيل الرزق بالطرق الشريـفة –ولا أعتقـد جازما"- إن أي صابئي بحاجـة الى الغش والخـداع للحصول على المـال بطرق ملتـويةٍ ؛ فمعظـم الصابئة إن لم قـل كلهم ذوي عـقول نـيّـرة متـفـتحـة ولهـم باع طويل فـي مختلـف مناحـي الحـياة والعـلم والمعـرفـة ، فمنـهم الأطبـاء والعلمـاء والمهندسون والأساتذة الجامعيـون ذوو الإختصا ص
وكـذلك الحرفيون المهـرة والتشكيليون والشعراء والأدباء والقائمـة تطول لـو اردت التـعداد لا الحصـر ، ولاأقـول هـذا تبـجحـا" أو غرورا" ولا اضيف شيــئا" جـديدا" فـي هــذا الصــدد .
أمّــا الربح الآخـر ؛ فليـس هنـاك مـا هـو أبغـض من ذكـره ، لـكنّ كتبنا الدينيــة كفيلـةُ بالرد على هـذة التـّراهات ؛ فـهي تنهـى عـن الموبقـات وهـذا العـل المنكـر وكـذلـك تفعل كـلّ الكتب السماويـة تـذكّــر وتـحـذر من القـيـام بالفاحشـة ؛ بـدأَ من صـحـف آدم والكنزا ربّـا وانتـهاءً بالـقـرآن الكـريـم مـروراً بالتوراة والإنجـيل .
فــيما يـخص السـحر والشعـوذة وضرورة الابتـعاد عـن السـحـر والسحرة فكتبنا الدينيــة مليئة زاخــرة بالمواعظ مليئة بالحكــم الداعية إلى نـبذ هـذا العمـل وعـدم اللجــوء إليه لأنـه بغـيض ولأنـه الـكفـر بعـيـنه ن وديننــا ديـن الفطـرة ينهى عـن الكـفـر والتجديف بالذات الربانيّــة . وكيلا أطيل فإنــي سـأبدأ هـنــا يإيراد النصوص المذكورة فـي كتاب { مواعـظ وتعاليـم يحيى بن زكـريّـا } عـليهما السلام فـقــط ولـن اعلّـق عليهـا فـهي لا تحـتاج الى تعليق أو شــرح .
النـص الخامس والعشـرون{كلّ من يجري خلف السحرة والمنجمين الدّجالين يعذب في مستودع ا البرد و الزمهرير . }
النص الرابع والاربعون {أبنائي ، احذروا مزاولة السحر ولا تختمـوا الأجساد لأن الدّجالين والسحرة يلقى بهم في في مراجل تغلي ؛ ذلك هـو جزاؤهم فلا تتخطـوا الحدود .}
النص الرابع والستّون { من اتبع السحرة والمنجمّيـن الدجالين وآمن بهم يـعذب في أحواض ٍمن الزمهرير .}
وعـن الزنـى والزناة فـتعاليمنا الدينيــة ومنهــا تعالـيـم نبيـنـا يحيى بن زكريا { عليهما السلام } تـحـذر وتعـد الذين
يمارسونه بـأفـظع عـذاب وأشـد عـقـوبة ٍ ليـكون ذلك رادعــا" لكلّ مـن تسـول لـه نفسـه الأمّــارة بالسوء القـيام به
؛ لتحـفظ الاسرة مترابطة ،متراصــة ، خاليـة من المشاكـل العائـليــة المتافـقـمـة في ذلك الزمان والمـتفـشيـة في هــذا الزمان الذي ازدادت فـيـه الأمـراض الناتجــة عـن الجـنس ومنـها الإيــدز وقـانا الحـي الأزلـي وإياكـم منــه، وما تبع ذلـك من مشاكـل كثيـــرةٍ ف،،ي معـظـم أ صـقـاع المعـمـورة .
كل الأديـان تعـتبر المــرأة هي { أس } الخطـيئــة لمــا تزينــه للرجـل فينقــاد إليـهـا دون أن يعـلم إنـه سائر بقدميه الى حـتـفـه والى التهلـكة وكأنــه مسلـوب الإرادة ، أو أنــه بلا إرادة أصـــلا" .
النص الحادي عـشـر{لا تزن فيثبت عليك العقاب .} و {إلى النار يذهب الزاناة .}
النص السابع عـشـر {كلّ من زنى يذهب الى بيت العار . }
النص العــشــرون {احـذروا الكمائن التي تضعـها النساء فإنها باقــية .}
النص الحادي والعشرون {إخواني ، أبعدوا أنفسكم عن شـرك النساء ومكائدهن ؛ فجميع الحفر زائلــة إلاّ الحفر التي تحتـفــرها النساء فإنها تظلّ فـاغـرة كمـا كانت منذ آلاف السنين .}
النص الخامس والعشرون {بماذا يقضي القاضي على كلِّ من زنى بامرأةٍ .}
{من يزنِ بامرأةٍ يعـذب بالنار حتى تزهق روحــه .}
{المرأة التي تفسق تلقى في فرنٍ مستعـرٍ و لا تمتلئ عيناها بنور . }
النص الربع والستون {من يـزنِ يكـن جـزاؤه النار .}
أفـبعـد هـذا العرض – وهـو غـيض من فـيض – نتــهـم ؟
إن ضـعاف النفوس والضمائر يستغـلـون طيبــة الصابـئة أو أنهـم قـليل عـدديـهـم , اخـتلاط النـساء بـهـم –خاصة
الصاغــة منــهـم -؛ ليروجّــوا مـا طــاب لـهـم من الأقــاويل ، وتبـتدع عـقـلـوهـم المريـضـة البـدع ا لـتي حـرمّـهـا الله سبـحانه وتـعالى لأن البـدع ضلالــة وكـلّ ضلالــة فـي النــار .
وقـبل أن أخـتتـم اورد النص التــالــي :
{لكم نوجّــه كلامنا ، كونوا كـالمختارين الصالحين الذين يشهدون للحياة ، فلا تعمـلوا منـكرا" ، ولا تنحـدروا حيث الظلام ، رددوا معـي : ياإلهي لا تحـرمنا مـن رحمتـك . } من النص الخامس والعشرين
حـقـا" لنردد جميعــا" : إلهي لا تحرمنا من رحمتك لأنك أنت الرحمن الـرحيم واليك ننيب ضعف نفوسنا ؛ لأنك أنت الغـفـّار وبك نستـعيـن يا أرحـم الراحمـــــين .

فـاروق عبـدالجــبــّار عـبـد الإمام
17 _11 _ 2004

عن الموقع

 المندائية موقع مندائي اخباري يختص بالقضايا المندائية الدينية والأجتماعية كما يوفر اخبار حول العالم يتيح للكتاب نشر مقالاتهم كما لا يتحمل الموقع أي مسؤولية قانونية عن دقة أوصحة أو شمولية  المعلومات الوارد 

تأسس الموقع سنة 2001 يضم الموقع العديد من الزوايا منها اول غرفة المندائية للمحادثة الصوتية, صفحة الأخبار،صفحة الكتاب,منوعات, كما انطلق من الموقع اول راديو مندائي على الأنترنت و نسعى جاهدين للأرجاع الخدمة
موقع الشبكة المندائية موقع محايد منما يميزة عن بقية المواقع على النت
تم انشاء الموقع ودعمة من قبل السيد ماجد حميد سعيد

 

رجال الدين المندائي