wrapper

بشميهون اد هيي ربي
 
منقول من بيت مندا

عيد الخليقة البرونايا ( البنجه )

يحل علينا يوم الخميس المصادف السابع عشر من شهر مارس القادم عيد الخليقة ( البنجة البرونايا ) والتي تنتهي يوم الإثنين المصادف الواحد والعشرين وتعد هذه الايام الخمسة  البيضاء التي تجلى فيها الرب وأعلن عن نفسه في الوجود  حيث انبثقت صفاته وأسمائه في تلك الأيام حيث انبثقت صفة الحياة  والتي سميت بالبنجة من بانج الفارسية وتعني خمسة من مجموع 365 يوما وهي بداية الخلق العلوي خلق عوالم النور ( المي دنهورا ) بقدرة الخالق العظيم (مشبا اشما ) ( مبارك اسمه ) حيث تجلت في هذه الايام المباركة صفاته السامية في عالم النور وهي نور لا يشاطره ظلام ونهار لا يقاسمه ليل ولا حكم للظلام عليها معلنة بداية الخليقة . أي ان الحي العظيم قد تجلى في هذه الأيام وأعلن عن نفسه في الوجود ثم انبثقت صفاته متجسدة بهذه الأيام  لذلك تجدنا نصلي صلاة الصبح في كل أوقات اليوم حتى لو كان ليلً ابتهاجاً بالنور , ولكوننا ابناء النور وهو منبع عقيدتنا المندائية فأنها تعتبر أقدس مناسبة دينية . وعملية الخلق موضحة في كنزتنا العظيمة الأسرار / القسم الأيمن / سفر الخليقة , وفيه يتحدث متفرداً بالقول بأن ما يشابه الإنفجار الكوني جعل العالم ينبثق ويتوسع من الثمرة الأولى ومن هذا التوسع المنقطع النظير كان اثير الضياء ومن الضياء كان النور والحرارة الحية فكان  :-

اليوم الأول :- إنبثاق وتجلي عظمة ملك الملوك ابي العوالم ( ربا ايلايا ) وهي صفة القديم الأزلي السامي التي يتفرد بها الحي العظيم  ( مبارك اسمه ) الرب العلي الذي بعث من نفسه ( ادمن نافشي افرش ) وحيث انبثق سر الحياة .

اليوم الثاني : هو تتجلى عظمة في المكان فيكون يوم (مارا اد ربوثا اليثا)  هي صفة العظمة  والسيادة الأبدية التي يتفرد بها الحي العظيم ( م ) دلالة على بداية نمو وتربية الحياة بأول حالاتها النورانية . حيث انبثق سر العظمة .

اليوم الثالث : هو يوم (مندادهيي) اي عالم الحياة , حيث انبثق سر المعرفة . وفيه تجسدت المندائية (والمندائية = المعرفة او العلم ) بأعظم صفة للخالق ( العارف ) بخلق كبير الأثري ( مندادهيي ) فكانت المعرفة رأس صفات الخالق وتاج لمختاريه و الاسم الذي تسمى به الرسالة المندائية .

اليوم الرابع : الذي تتجلى عظمة ( دموث كشطا ) وهي تجلي مثيل العهد والحق ( القشطأ )  , حيث انبثق سر الحق التي يتفرد بها الحي العظيم ( م ) .

اليوم الخامس :  يوم " يردنا ربا " و " ذخرانا "  فهو يتميز باكتمال العالم السماوي الأول السامي  حيث انبثق ( اليردنا السماوي ) والذي هو اصل الحياة في عوالم النور حيث انبثقت ( الحياة العظمى ) والتي تتحدث في نصوص الكنزا ربه مع مندادهيي ( م . أ ) وكأنها المتحدث بأسم الحي وقدرته .  وفيه تدفقت و وزعت الأنهر الجارية  (يردنا رب ادمياهيي)  وهي سر من أسرار هيي قدمايي ومنها خلق الزمن والسنة المتكونة من 365 يوماٌ  . وفيه التذكر اي ( اقامة اللوفاني ) .

ان الايام الخمسة البيضاء الطاهرة العظيمة بالمقياس الدنيوي يعد الانبثاق والنشوء والتكوين الاول الذي افصح فيه الخالق العظيم عن نفسه بصفته الواحد الاحد الذي اعلن بدء الحياة الكونية بصفتها النورانية الاساسية التي شملت بفعلها وبعد زمن طويل كل ارجاء الكون الذي تكون وصمم بصورة نورانية في هذه الايام الخمسة .

البرونايا خمسة أيام طاهرة كأنها يوم واحد لا يشطره ليل لذلك لا تدخل في عداد الزمن ولا تعد من الأيام حيث يجوز اقامة اغلبية الطقوس ليل ونهار

البنجة لها موقع الصدارة بين المناسبات الدينية لانها تمثل رأس الدهفي الطهارة ولهذا فان الايام الخمسة تعتبر من انقى الايام واطهرها كطهارة النفس بالنسبة للجسد واسماها كسمو الراس على الجسد .  وفي صباحها الاول يقوم الكنزبرا والترميذي بنصب العلم الديني (الدرابشا)  ثم يقومون بالبراخة لهذا العيد وثم يتعمدون وبعدها يقومون بتعميد جمع من المندائيين (رجال_نساء_اطفال) .

 

والصباغة تتضمن :
 

ارتداء الملابس الدينية البيضاء (الرستة ) , مسك سارية العلم الديني (الدرفش) , الصلاة قبل الدخول الى الماء الجاري (يردنا) , الدخول من الجهة اليسرى والدوران حول رجل الدين والاستقرار في الجهة اليمنى , الغطس تحت الماء الجاري الحي (الطماشا) , مد يد الترميذا الى المتعمد , جلوس المتعمد بين ساقي الترميذا وصولجانه ( المركنة ) , رشم جبهة المتعمد من قبل الترميذا , شرب المتعمد، الماء من كف الترميذا , تصعيد الاكليل الى عمامة المتعمد , رمز ترسيم وتتويج الراس دون سائر الاعضاء , اخذ العهد (كشطا) من المتعمد بالماء , رمز دوران المتعمد حول الطريانة (المبخرة ), رشم جبهة المتعمد بزيت السمسم المقدس من قبل  الترميذا , طماشة يد المتعمد اليمنى وعدم الكلام تناول الطعام المقدس (بهثا) والماء المقدس (ممبوها) , رمز وضع يد الترميذا على راس المتعمد , مد يد المتعمد اليمنى الى اليردنا , قيام المتعمد وجلوسه مع الترميذا , وقوف المتعمد وترديد الدعاء بعد الترميذا , شكر المتعمد للترميذا  , رمي الاكليل في اليردنا  . هذا ملخص الصباغة للمندايي .

رمز مسك سارية العلم الديني (الدرفش) :

ان الدرفش هو راية النور والحق والسلام والحياة على الارض، بل انها راية الله التي

وهبها للمندائيين لتكون شاهدهم على حياتهم (من ينسى العائلة الحية والحياة الابدية ويشتاق للحياة الزائلة):

دراشا اد يهيا. وان الدرفش هو الراية الروحية المعنوية للمندائيين، الذين يحترموه ويوقروه كثيرا. فهو رمز

السلام والمحبة والنقاء، والذي وهبهم اياه رب العظمة السماوي . وهذا الرمز يشير الى الاخلاص والتمجيد للعلم الديني (الراية البيضاء) والذي يمثل الاب في ملكوته الحي، وبالتالي اخذ بركته العظيمة للمتعمد. ودعاء من قبل المتعمد الى الخالق بان يجعل تعميده يرتفع امامه  الى العلا (انت احرسنا وقومنا وارفع تعميدنا الى العلا) نياني اد رهمي . وان العلم الديني (الدرفش) وصلاته تعتبر شهودا على ثورته الجذرية على نفسه وتقبله احكام ربه بايمان اكبر (انت العليم ذو الجلال كنز لا يفنى): دراشا اد يهيا.

بعد ذالك يقراء الشكندا ترخيصة الماء (( . مشبا ماري بشميهون اد هيي ربي انا الملواشة ( الاسم الديني ) صبينا بمصبتا اد بهرام ربا بر روربي مصبتاي وتيناطري وتسق الريش , شما ادهيي واشما  اد مندادهيي مدخر الي .)) ومن بعدها تجري الصباغة .

(( بأسماء الحي العظيم (الاسم الديني) اصطبغنا بصباغة بهرام الكبير(احد الملائكة)  ابن القدرة صباغتي ستحرسني وتسموا بي الى العلا اسم الحي واسم مفجر الحياة مذكورٌ علي)).

 

فرة الطريانة :
 

وهي حركة طوفانية يقوم بها المصطبغ حول وعاءٍ مكونٍ من اربع قطع طينية يسمى بيث الريها وتكون الحركة الطوفانية عكس اتجاه عقرب الساعة لان جميع الاشياء في الكون تدور حول مركزها ابتداً من النواة وانتهاءاً بالنجوم والكواكب التي تدور حول الثقوب  السوداء في المجرة بنفس الطريقة والارض تدور حول الشمس عكس اتجاه عقارب الساعة وهي كذلك  ترمز الى سلامه وتحيته الى كل خلق الله من ملائكة وعوالم وكائنات نورانية، وتقبل اعلان ولادته وتوبته  امام الخليقة باسرها (طوبى للذي يسمع حديثه ويسير في الطريق الذي يسمع بع حديث الحي العظيم): دراشا اد يهيا.

ورائحة البخور الصاعدة في دوائر من الدخان، تعبر عن وجود الصلاة والتسبيح والحمد للرب.  ويقرأ :

(( اسوثة وزكوثة نهويلخون ياملكي واثري ومشكني ويردني ورهاطي وشخناثا اد آلمي دنهورة كليخون ))

(( السلام والتزكية لكم ايها الملائكة والاثيريين ومساكن العبادة والانهار الجارية والجداول الجارية وساكني عوالم النور جميعهم )) .

بعدها تتبادل العوائل والمصطبغين التهاني بهذه المناسبة العظيمة التي نقدسها ونحترمها .

ويقام في اليوم الأول من البنجة الطقوس التالية :-

1- طقس اللوفاني (ذكرانا الموتى)

2- طقس القماشي(يعمل هذا الطقس لكل من مات بدون مراسيم دينية)

3- الذبح

4- طراسة المندي وفي هذا اليوم يكون البراخة (الصلاة ) وبقية المراسيم الدينية سواء  بالنهار او الليل لانها ايام طاهرة ومباركة وازلية وفي هذا اليومتنفتح السماء ويخرج منها النور والضياء والشعاع وتبقى مفتوحة خمسة ايام . وفي احدى ليالي البنجة يكون الدعاء مستجاب مثل  ( دهفة شيشلام ربه ) , وفي البنجة تعتبر الحواجز مرفوعة بين المندائيين وأرواح أجدادهم والذي يموت في البنجة لا يمر في بالمطاهر ولا يحتاج الى مسخثة .

وفي هذا اليوم على الانسان المندائي الإبتعاد عن كل شي نجس وغير طاهر , ان يتقيد بأطهاره النفس اي التمسك بالأخلاق الحسنة وتقديم الصدقات  المباركة للفقراء والمحتاجين ,فهي ايام الدعاء والرجاء والابتهال والصلاة , وان يتقيد باطهاره الطعام وشروط الأكل النظيف فلا يجوز تناول اللحم النازل او طعام أعد من  قبل انسان غير نظيف جسدياً . ونحن في هذه الأيام نلتزم بواجب الصوم الكبير ( حيث الإبتعاد عن المعاشرة الزوجية , وصوم جوارحنا عن كل أثم يشين لنفس الإنسان ) , وهناك خمسة ايام مبطلة ثقيلة والتي يجب فيها الإلتزام بالصوم الكبير والصغير .

أما بالنسبة لطقس الصباغة فلا يجوز للمرأة الوالدة التي تمر بفترة ( النفاس ) والمرأة الحائض والعرسان الجدد في اسبوع الزواج .

وان تكون ملابسه طاهرة نظيفة بيضاء مع محاولة اكساء الرأس بغطاء ابيض رمز لكساء النيشمثا بالنور . والدعاء والتسبيح والبراخة والرشامة وعمل اللوفاني خصوصاً في اليوم الخامس يوم (الذغرانا ) أي تذكر الأسلاف وان تعذر فلا باس بقراءة الترحم على الميت ( راوه اد هيي ) .

وفي اليوم الاخير يحتفل جميع المندائيين سويا بهذا المناسبة العظيمة داعين من

الحي العظيم ان يحفظهم ويحفظ الدرابشا والكتب المقدسة وابناء طائفتنا .

وهي زكن

 

بوثا الإستغفار وطلب البركة

عربي                                       مندايي بالخط العربي

 

مسبح ربي  بقلب نقي                             مشبا ماري بلبا دخيا

بسم الحي العظيم                                بشميهون إد هي ربي

يا ملك كل الملائكة                                يا ملكا اد كلهن ملكي

يا أب كل الثيريين                                 يا ابا اد كلهن أثري

يا ادثان ويدثان                                      يا أدثان ويدثان

يا شلماي وندباي                                   يا شلماي وندباي

حراس الماء الجاري                              أثري ناطري اد يردنا

يا هبشبا العظيم                                        يا هبشبا ربا

يا هيبل زيوا العظيم الكامل                             يا هيبل زيوا ربا ملايا

انتم مخلصينا من الافكار السيئة                     امفرقتلن من كل اهشباثا بيشاثا

و منقذينا من كل سيء ومكروه                      ومفرقتلن من كل اد بيش وسني

يا ملك النور السامي امنحنا                           يا ملكا راما اد نهورا قهباتن

طهارة الجسد والرحمة                               شيفوت بغرا وترهموث لبا

وملىء اليد وقوام العين                              ومليوث ايدا وتراصوت اينا

يا هيي وماري مندادهيي                                 ياهي وماري مندادهيي

انقذونا ونجونا واحرسونا                                أمفرقتلن و مشوزبتلن

يا ملك النور السامي                              ومنطرتلن يا ملكا راما ربا اد نهورا

والحي مزكى                                               وهي زكن

 

وكل عام وانتم بالف خير

المصادر : -

1 – الدكتور غسان صباح نصار

2 – الترميذا هيثم سليم شاهر

3 – الماجستير ديار باسم الحيدر

4 – الربي رافد الريش امة عبد الله - دراسة  ملحقة – ( بالبنجة – البرونايا ) يرجى فتح الرفق للأطلاع على دراسة الربي رافد بهذا الخصوص .

مع تحيات

عبد الرزاق شمخي

الدنمارك

Last modified on الثلاثاء, 03 آذار/مارس 2015

عن الموقع

 المندائية موقع مندائي اخباري يختص بالقضايا المندائية الدينية والأجتماعية كما يوفر اخبار حول العالم يتيح للكتاب نشر مقالاتهم كما لا يتحمل الموقع أي مسؤولية قانونية عن دقة أوصحة أو شمولية  المعلومات الوارد 

تأسس الموقع سنة 2001 يضم الموقع العديد من الزوايا منها اول غرفة المندائية للمحادثة الصوتية, صفحة الأخبار،صفحة الكتاب,منوعات, كما انطلق من الموقع اول راديو مندائي على الأنترنت و نسعى جاهدين للأرجاع الخدمة
موقع الشبكة المندائية موقع محايد منما يميزة عن بقية المواقع على النت
تم انشاء الموقع ودعمة من قبل السيد ماجد حميد سعيد

 

رجال الدين المندائي