wrapper

الاهداء..الى العين التي لاتغفو..الى القلب الذي ينبض بالحب والحنان الى من تركع لها الجنان احتراماً واجلالاًالى من تهدينا الحياة والنور والامل ولم نهديها غير الدمعة في لحضة الفراق والاشتياق الى الام الى الحبيبة في عيدها أهديه

ا
أصداءُ إمرأة

من منكم لم يعشقْ صوتَ إمرأةٍ
من منّـا لم يعبق بعطرِ إمرأةٍ
كلٌّ منا في داخلهِ إمرأةٌ
تلازمُنا في دعائِنا والصلواتِ
في حبنِا ونخوتِنا

همساتها تُمحي كلَّ أثامنِا
تريحنا ساعةَ الغضب
وُتزيح عنّـا كلَّ التعبِ
أيٌّ إنسانٍ أنا وقدلامستْ يدُكِ يدي
وجعلتْني أنسى يوم مولدي
لاأدري كيف أكظُمُ صمتي
لاأدري
وهواكِ يجرُّ بلا عطفٍ أذيالَ حنيني
الصمتُ الساكنُ في جوفي يحرق زرعي
يحرقُ
ويحرقُ
ويعيد جنون الروح المذ بوحه منذ سنينِ
ياسيدة حروفي ..
ياسيدة أرقي..
أطالع من خلفِ مرايا الخوفِ قمراً
يُسكنني قصورَ الحزنِ
فالوذُ بعينيك بعيداً عن صرخات العالم
ويتنصلُ دمعي من مقلةِ عيني كلَّ مساء
تغمره هالاتٌ من فرحِ البصرةِ
ونسماتِ الهورِ
وأزقةُ بغدادَ
تفترشُ عباءةَ عيدكِ
تغمُر وجهَكِ عيونٌ من طلعٍ و من رطبْ
وحّـناءَ وصفاء
تطرز نياشيني صدوَرالعذارى
طافحة ً بالحب
حالمـةً بالحبِ والفجرِ الموجوع
وتلومني أصابعُ قلبي حين تلامسُ وجهَكِ
تدنو مني..تلثُم شفتّيي
وأدور دولاباً حول جُرحي
أزفرُ آهاتي
وأطوفُ كما المجنونُ المفتونُ
حول جراحاتكِ ياسيدةَ الحرفِ
فأحترمي صمتي
وجنوني
وقصائدَ لحظاتي
الحالماتِ
لكِ سيدتي أرسلُ
آهاتي وقبلاتي
فأنا الساكنُ في نهرِ هواكِ منذ الازل
مفترشاً دمعي على جرف عطفك
صارخاً
أنت الامُ ..أنتِ الحبُ
أنتِ ... كلّ ُ أُمنياتي
فتوسدي خدي
و لاتفزعي من هلاهيلَ الصبايا
وكاتماتِ الضحكاتِ
فأنت إمرأتي ولستِ كباقي
الباقيات

خليل ابراهيم الحلي /سدني2009

Last modified on الثلاثاء, 03 آذار/مارس 2015

عن الموقع

 المندائية موقع مندائي اخباري يختص بالقضايا المندائية الدينية والأجتماعية كما يوفر اخبار حول العالم يتيح للكتاب نشر مقالاتهم كما لا يتحمل الموقع أي مسؤولية قانونية عن دقة أوصحة أو شمولية  المعلومات الوارد 

تأسس الموقع سنة 2001 يضم الموقع العديد من الزوايا منها اول غرفة المندائية للمحادثة الصوتية, صفحة الأخبار،صفحة الكتاب,منوعات, كما انطلق من الموقع اول راديو مندائي على الأنترنت و نسعى جاهدين للأرجاع الخدمة
موقع الشبكة المندائية موقع محايد منما يميزة عن بقية المواقع على النت
تم انشاء الموقع ودعمة من قبل السيد ماجد حميد سعيد

 

رجال الدين المندائي