Print this page

 

يامن إستباحَ

دم الأبرياء

وغاب عنه

الضمير

تبَّت يداك

وما جنَتْ

فقد غيَّب الموتُ

الــصغـير

جاء من

وطــنٍ

صارَ فــيه

المــوت

كالوباء

ورخصتْ

فيــهِ الدِمــاء

ولا يُســتجاب

فيــهِ الدُعــاء

أتى يستجــير

ويبحث عن وطن

وعن غــدٍ أفضل

ويدعو للســماء

ياأيتها الـســـماء ءءءء

ولَمْ يُســمعُ النداء

وإستشهد الفتى

الصــغير

ترك الصبي

أحلامــه

في ذلكَ

الحــي الـعتيق

ومازال

صــدى ضحكاته

يملأ أركان

الطــريق

وغابت عــن

عــيون أهلــه

إشــراقة الصــبح

الجــميل

وكَبَتْ الخــيول

ومــات في

أعماقــــها

صـوت الصهيل

وأَنَّ الربــيع

متـــوجعاً عليه

غــداة الــرحيل

فلا زال فــي عمر

الزهـــور

لازال الفتـــى صغير

نمْ قرير العين

يـــابُــني

فلا زالت اُمك

تهــدهـدك

نمْ

يــاصـغيررررر

حذام عبد السلام عامر

السويد

5.4.2013