wrapper

مجزرة الكوت
ماحدث لعائلة المندائي عبد كاطع مهنا في الكوت بتاريخ 26 -3 – نتيجة الصراع والاقتتال الذي دار بين القوات العراقية والامريكية من جهة ومليشيات مسلحة من جهة اخرى كارثة حقيقية وفاجعة دموية تقشعر لها الابدان راح ضحيتها 10 افراد بينهم الاطفال( من عمر الزهور 14 شهرا) والنساء والشباب واخر لازالت جثته تحت الانقاض واخر في حالة خطرة مرميا في احدى المستشفيات التي تعاني اصلا من نقص كبير في تقديم الخدمات الصحية والطبية للمواطنين في الحالات الاعتيادية.
ان الانسان المندائي تعرض ويتعرض الى اشد هجمات الترهيب والقتل والسرقة والاجبار على ترك الدين والى الكثير من التعرضات غير الانسانية في ظل ظروف صعبة واستثنائية يمر بها العراقيون ان استنكار هذه الجريمة بشكلها البشع دون رادع او محاسبة للجناة الذين عاثوا في الارض فسادا واستباحوا كل المحرمات يشكل نقطة خطر كبيرة في مجرى التاريخ والاحداث في العراق.

ونحن اذ ندين هذه الجريمة نناشد الحكومة العراقية وقوات التحالف ومؤسساتها الامنية والدفاعية ومنظمات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الانسان بان تقوم بمسؤولياتها القانونية ازاء هذا الحادث باجراء تحقيق عادل يدين فيه كل من ساهم اواشترك بهذه الجريمة البشعة والقاء القبض عليه وتقديمه للعدالة لاتخاذ مايلزم, ان ترك الجناة احرار دون ردع او عقاب سيزيد من الطين بلة وسيترك الجرح مفتوحا على القائمين على راس السلطة وستتوجه اصابع الاتهام بشكل مباشر الى تلك المؤسسات الامنية والدفاعية التي وللاسف لم يشرع لها قانون او فتوى بحماية هذه الاقليات التيء لا حول لها ولا قوة على حماية نفسها وسط هذا الانفلات الامني الكبير .
باي عذر نتقدم الى تلك الامهات اللواتي فقدن فلذات اكبادهن وباي حجة نسقط عنهن الم وتعب السنين وهل نكتفي بذرف الدموع على قتلانا الذين ولدوا من رحم هذه الارض المعطاء وهم لم يبخلوا بغال اونفيس في سبيل التضحية من اجلها, باي عذر نتقدم للاباء الذين انهكتهم واحنت ظهورهم قساوة الظروف التي منعتهم من حماية اطفالهم.
سوف لا ولن تبرد نار هذه الجريمة الا بغد مشرق نستفيق عليه ونجد الجناة في قفص المحكمة يحاكمون على فعلتهم النكراء هذه.
جريمة الكوت .. جريمة هزت ظمائر الاحرار الشرفاء من مندائيين وعراقين, واستنكرتها وادانتها شخصيات مندائية وعراقية وكذالك جميع الجمعيات المندائية في كل العالم دون استثناء وكذلك مؤسسات الطائفة في العراق كما ادنتها منظمات حقوق الانسان المندائية .
ولتكن هذه الدماء الزكية التي سالت على ارض الرافدين منارا نعتز ونفتخر به وذكرى نستمد منها محاسبة النفس للبدء بحوار ومناقشة ومسالة جدية علام تسفك هذه الدماء وهل ستكون جريمة الكوت اخر جريمة ترتكب بحق المدنيين العزل؟
ولكم منا سلام
جمال المباركي
هولندا
1-4-2008

عن الموقع

 المندائية موقع مندائي اخباري يختص بالقضايا المندائية الدينية والأجتماعية كما يوفر اخبار حول العالم يتيح للكتاب نشر مقالاتهم كما لا يتحمل الموقع أي مسؤولية قانونية عن دقة أوصحة أو شمولية  المعلومات الوارد 

تأسس الموقع سنة 2001 يضم الموقع العديد من الزوايا منها اول غرفة المندائية للمحادثة الصوتية, صفحة الأخبار،صفحة الكتاب,منوعات, كما انطلق من الموقع اول راديو مندائي على الأنترنت و نسعى جاهدين للأرجاع الخدمة
موقع الشبكة المندائية موقع محايد منما يميزة عن بقية المواقع على النت
تم انشاء الموقع ودعمة من قبل السيد ماجد حميد سعيد

 

رجال الدين المندائي