wrapper

khaled
عندما تعيد السماء رائحة حلمك في المساء اكون انا بين سنوات التكوين وقد ارسلت اليك رسائل
صمت ترسم ثقبا في لون الاصطبار هكذا هو حالي معك في شرنقة الذاكرة حيث تستبيحني بطيفك دون ان تترك لي شيئا من الباقي .
رعشة امل ياتيني بها صوتك ليلا أعيش بظلها حتي النهار أمسح بها عن همومي وامتد معك بفنية اللحظة لارسمها في مقل العيون وما حملته من عفوية.. قبل ان أكتشف ان لك قلما قصصيا كانت الحكايا التي تغمرني بها تبحر بي الي شواطيء نهر العمارة بنوارسها ومائها الغريب وحراك المندائيين في يوم الكرصة وهم يملؤن القدور والاواني من ماء دجلة وامكث فيها احتضن عبثها وما تنطوي عليه من خفايا الدلالات..


جداريات من رائحة العشب وصوت النساء وهن يغسلن الاواني كنت اداعبها بنجوي خفايا نفسي انظر اليها وكانها من تقادمات الزمن المتروك علي مرأة حياتي لمحات لها نكهة الرطب عند أول نزوله في يوم الكرصة انه احتفال الطبيعة بعيد ميلاد الرطب الجنوبي .
في لحظة الاحتجاج علي فصول الوحدة وجدتني أصرخ بقوة نحوك والمدينة تتارجح مابين أمل قادم واحساس بلا جدوي .. أين انت ياكل جراحات العراق وذكريات العمر أين أنت ياصبابتي وذكريات محلة السرية؟.
فقط عندما أعود الي ضفة ذاكرتي وساعات قلبك النابض بين أحضاني أدرك ان الوهم قد طال سذاجتي وتصديقي لكل فلسفات الحياة وبمحاذاة التساؤل عنك في تلافيف الفوضي التي اغطي بها نفسي انظر الي شكل السماء فأراك وقد تمثلت السكوت دون توقف .... اجري باشباح همسك تاركاَ انتظارات دجلة ونخلتها الملاصقة للسعة البرد عند ساعات الصبح وهي تلفظ رغبات الوجود. الطريق يتهيأ لاستقبال يوم أخر اغرق في تذكر بساطته وحلاوته وما تعانقه من خطي تملأ فراغات حكاية مازلت اردد صبابة عشقها.. انها ذكريات السنين شيئا عاد يتمدد في سجلات اليقين.. وارتباك يحيل جزئيات الجديد لاشتراطات عقل
يستمع لكل غنوة ترافقها ريح تهب من جنوب الغبش.!
خليل ابراهيم الحلي/سدني
 

Last modified on الثلاثاء, 03 آذار/مارس 2015

عن الموقع

 المندائية موقع مندائي اخباري يختص بالقضايا المندائية الدينية والأجتماعية كما يوفر اخبار حول العالم يتيح للكتاب نشر مقالاتهم كما لا يتحمل الموقع أي مسؤولية قانونية عن دقة أوصحة أو شمولية  المعلومات الوارد 

تأسس الموقع سنة 2001 يضم الموقع العديد من الزوايا منها اول غرفة المندائية للمحادثة الصوتية, صفحة الأخبار،صفحة الكتاب,منوعات, كما انطلق من الموقع اول راديو مندائي على الأنترنت و نسعى جاهدين للأرجاع الخدمة
موقع الشبكة المندائية موقع محايد منما يميزة عن بقية المواقع على النت
تم انشاء الموقع ودعمة من قبل السيد ماجد حميد سعيد

 

رجال الدين المندائي